هل أنا بدين؟

-رائد-هل-أنا-بدين؟-1200x1201.png

“هل أنا بدين؟” قد يبدو هذا السؤال سهلاً، فمعظمنا يعتقد أنه يعرف إن كان بديناً أو لا، لكن ما هو معيار البدانة الصحيح والواقعي. قد تكون البدانة معياراً اجتماعياً في العديد من الحالات، فالشخص ذو الوزن الطبيعي في مجتمعٍ ما قد يعتبره آخرون بديناً، وبالعكس. كما أننا نميل للتساهل مع العمر؛ فنقبل اكتساب بضعة كيلوغرامات معتبرين أنها جزء طبيعي من التقدم بالعمر، لكن في الواقع قد تضع هذه الكيلوغرامات الزائدة جهداً على القلب والرئتين والمفاصل. وبالعكس، تصاب الفتيات المراهقات باضطراب في تقييم شكل الجسم، فيحاولن خسارة المزيد من الوزن لتقليد عارضات الأزياء، معتقداتٍ أن هذا هو شكل الجسم الطبيعي والصحي.

بعيداً عن معتقداتنا يؤكد العلم نقطتين أساسيتين: الأولى أن البدانة تُعتبر مرضاً ينتشر حول العالم ويتزايد يوماً بعد يوم، وذلك لأسباب كثيرة منها نمط الحياة الخامل وتناول الطعام غير الصحي، والنقطة الثانية أن هناك طرقاً علمية لتحديد وجود البدانة ودرجتها وذلك اعتماداً على وزن الشخص وطوله وجنسه.

لذا إذا كنت تود أن تعرف إذا كنت بديناً ام لا، سيقدم لك هذا المقال لمحة عامة عن أهم الطرق العملية المتبعة لذلك، ولعلّ أهمها هو مؤشر كتلة الجسم (BMI).

ما هو مؤشر كتلة الجسم (BMI

يُعتبر مؤشر كتلة الجسم الطريقة الأساسية والأكثر شيوعاً لتحديد البدانة، وهي طريقة بسيطة لا تحتاج لأدوات أو أجهزة خاصة ومعقدة، فيمكن حساب مؤشر كتلة الجسم من خلال قسمة الوزن على مربع الطول، ويوجد مواقع عديدة على الإنترنت يمكنها حساب مؤشر كتلة الجسم بشكلٍ آلي ودقيق.

بالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاماً، يمكن تفسير مؤشر كتلة الجسم كالتالي:

  • BMI تحت 5 يشير إلى نقصان في الوزن لدى المريض.
  • BMI بين 5-24.9 يشير إلى وزن صحي لدى الشخص.
  • BMI بين 25-29.9 يشير إلى الزيادة في الوزن.
  • BMI بين 30-39.9 يشير إلى السمنة أو البدانة.
  • BMI أكثر من 40 يشير إلى السمنة المفرطة عالية الخطورة.

بالرغم من أهمية هذا القياس إلا أنه ليس مثالياً، فهو لا يميز إذا كان الوزن مرتبطاً بالدهون أو العضلات، كما أنه ليس مؤشراً دقيقاً لدى كبار السن، لذلك لا يفضل الأطباء استخدامه وحده، إنما يتم أخذ قياسات أخرى بعين الاعتبار.

ما هي الطرق الأخرى المستخدمة لتحديد الوزن؟

  • قياسات محيط الجسم: حيث يختلف شكل الجسم من شخص لآخر، ويوفر شكل الجسم معلومات هامة حول كمية الدهون فيه، ويُعتبر قياس محيط أجزاء معينة من الجسم طريقة بسيطة لتقدير كمية الدهون، فبالنسبة للرجال يتم قياس محيط العنق والخصر، وبالنسبة للنساء يتم قياس محيط الخصر والوركين. وتُعتبر هذه الطريقة سهلة وغير مكلفة، فكل ما نحتاجه هو شريط قياس مرن، لكن قد لا تكون معدلات محيط الجسم دقيقة بسبب الاختلافات في شكل الجسم وتوزيع الدهون فيه.

بشكلٍ عام، يعتبر محيط الخصر أكبر من 100 سم عند الرجال، و89 سم عند النساء مؤشراً على البدانة.

  • قياس سماكة طبقات الجلد: في هذه الطريقة يستخدم الأطباء أداة خاصة لقياس سماكة الجلد والدهون الموجودة تحته في مناطق معينة من الجسم، كالجذع والفخذين والجزء الأمامي والخلفي من أعلى الذراع، ومن ثمّ يتم استخدام معادلات خاصة لتقدير نسبة الدهون في الجسم بناءً على هذه القياسات، وتُعتبر هذه الطريقة آمنة وغير مكلفة وسريعة وسهلة الإجراء، ولكنّها ليست دقيقة كفاية خاصةً عند الأشخاص البدينين الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 35 أو أعلى.

هناك طرق أخرى عديدة لتقدير البدانة ونسبة الدهون في الجسم، لكن هذه الطرق مكلفة جداً، وتحتاج لأجهزة معقدة لذا فهي تُستعمل على نطاقٍ ضيق وفي حالات خاصة ومنها:

  • قياس امتصاص الأشعة السينية (DEXA): حيث إنّ الأشعة السينية تمر عبر أنسجة الجسم المختلفة بمعدلاتٍ مختلفة، لذلك يُستخدم هنا شعاعين من الأشعة السينية منخفضة الطاقة لتقدير كمية الكتلة الخالية من الدهون في الجسم، وكتلة الدهون، وكثافة المعادن في العظام، ومن ميزات هذه الطريقة أنّها دقيقة جداً في تحديد كمية الدهون في الجسم وتوزيع هذه الدهون، ولكنّها غالية الثمن، ولا يمكن استخدامها لدى النساء الحوامل لأنّها قد تضر بالجنين.
  • قياس الوزن الهيدروستاتيكي: أو ما يُعرف أيضاً باسم قياس الوزن تحت الماء أو قياس كثافة الماء، حيث يتم هنا قياس وزن الشخص وهو مغمور في الماء بعد زفير أكبر قدر ممكن من الهواء من الرئتين، كما ويتم وزنه أيضاً أثناء وجوده على أرض جافة، ويتم تقدير كثافة الجسم، ومن ثمّ استخدام كثافة الجسم للتنبؤ بنسبة الدهون في الجسم.
  • تحليل المعاوقة الكهربائية BIA: ويتم هذا الإجراء بتمرير تيار كهربائي ضعيف في الجسم، ومن المعروف أن الدهون تعيق مرور الكهرباء إلى حدٍ ما بينما تمر الكهرباء بشكلٍ أسرع عبر العضلات. بقياس سرعة مرور التيار الكهربائي، وباللجوء إلى طرق حسابية معقدة يمكن للفاحص تقدير نسبة الدهون بدقة.

ما هي أفضل طريقة لتشخيص وجود البدانة؟

ليس من السهل دائماً تحديد أفضل طريقة لتقييم نسبة الدهون في الجسم بالنسبة للشخص، فهذا يعتمد على الغرض من تقييم نسبة الدهون. ففي معظم الحالات يعتبر قياس مؤشر كتلة الجسم كافياً وخاصة إذا تم حسابه بالتزامن مع قياساتٍ أخرى مثل قياسات سماكة الجلد وحساب محيط الخصر، فهذه القياسات بسيطة وسهلة الإجراء ويمكن تكرارها وهي غير مكلفة بخلاف الإجراءات الأخرى المعقدة.

يعتبر تحديد درجة البدانة أمراً هاماً لتقدير عوامل الخطورة للإصابة بالأمراض المرتبطة بالبدانة مثل ارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية والسكتات الدماغية وغيرها، كما يعتبر هاماً لتحديد ما إذا كانت الحمية ضرورية، ونوع الحمية اللازم اتباعها ومراقبة نجاح هذه الحمية بمرور الوقت.

المراجع:

Harvard School of Public Health: Measuring Obesity
Health Line: The 10 Best Ways to Measure Your Body Fat Percentage
CDC: Defining Adult Obesity
WebMd: How to Measure Your Waist


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان