ما هو التنظير الهضمي السفلي؟

-رائد-ما-هو-التنظير-الهضمي-السفلي؟-1200x1200.png

التنظير الهضمي السفلي أو ما يُعرف بتنظير القولون (Colonoscopy) هو إجراء طبي يمكن للطبيب من خلال إجرائه من تقييم محتوى المستقيم وكامل القولون حتى الوصول إلى الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة أو نهاية الأمعاء الدقيقة، ومنظار القولون هو عبارة عن أنبوب مرن بسمك الإصبع تقريباً مزوّد بكاميرا ومصدر للضوء في إحدى طرفيه، ويتم إدخال منظار القولون في فتحة الشرج، ثمّ يتم دفعه ببطء إلى المستقيم، ومن ثم يمر عبر القولون وصولاً إلى بدايته (أو ما يسمى بالأعور)، كما ومن الممكن أيضاً دخول وفحص الأجزاء القليلة السفلية من الأمعاء الدقيقة.

لماذا يتم إجراء التنظير الهضمي السفلي؟

قد يُوصي الطبيب بإجراء تنظير هضمي سفلي لأسباب متعددة، فالتنظير الهضمي هو وسيلة تشخيص هامة تساعد في تشخيص الأسباب الكامنة وراء الألم البطني وبخاصة الألم المزمن والمتكرر، والنزف الهضمي السفلي، والإمساك أو الإسهال المزمنين وغيرها، ويتمكن الطبيب عبر التنظير من أخذ خزعات إذا كانت بطانة القولون تبدي مظاهر خبيثة أو غير سليمة، مما يساعد في تشخيص العديد من الامراض وأهمها داء كرون وسرطان القولون. كما يعتبر التنظير وسيلة هامة للكشف عن وجود البوليبات في القولون، وإزالة هذه البوليبات باكراً قبل أن تنمو وتكبر مسببةً حدوث الأعراض.

من جهةٍ أخرى، يعتبر تنظير القولون واحداً من أهم طرق الكشف المبكر عن سرطان القولون، فإذا كان عمرك خمسين عاماً أو أكثر وليس لديك أي عوامل خطر للإصابة بسرطان القولون فقد يوصي الطبيب بإجراء تنظير القولون كل عشرة سنوات، ولكن إذا كان لديك خطر متزايد للإصابة بسرطان القولون والمستقيم فقد تحتاج إلى إجراء التنظير باكراً، كما ستحتاج لتكراره كل بضع سنوات، وهذا يتضمن وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، أو الأشخاص المصابين بداء كرون أو التهاب القولون التقرحي، أو الأشخاص الذين تمت إزالة بوليبات لديهم خلال تنظير سابق.

ما هي التحضيرات التي تسبق التنظير الهضمي السفلي؟

يجب أن يكون القولون نظيفاً تماماً حتى يتمكن الطبيب من رؤية بطانة القولون بشكلٍ جيد، فوجود بقايا فضلات في القولون يعيق الرؤية ويمنع الطبيب من إجراء التنظير بشكلٍ دقيق. سيعطيك الطبيب مجموعة من التوصيات التي يجب اتباعها بدقة خلال الأيام السابقة للتنظير، وتتضمن تجنب تناول بعض الأطعمة ذات البذور، واتباع حمية سوائل صافية في اليوم السابق للتنظير، وتناول مستحضرات خاصة لتنظيف القولون وذلك بشرب محاليل خاصة، أو استخدام ملينات أو حقن شرجية وغيرها.

أما بالنسبة للأدوية فيجب الاستمرار بها كالمعتاد ما عدا الأدوية التي ينصحك الطبيب بإيقافها، لذا من الهام إخبار الطبيب بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها المريض حتى تلك الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية، وخاصةً مميعات الدم والأسبرين والأنسولين ومستحضرات الحديد وهي أمثلة على الأدوية التي يُفضل إيقافها قبل إجراء التنظير إذا كانت حالة المريض تسمح بذلك، كما ومن المهم إخبار الطبيب إذا كان هناك تحسس من أي مادة دوائية قبل إجراء التنظير.

ما هي مخاطر التنظير الهضمي السفلي؟

يُعتبر التنظير الهضمي السفلي إجراءً آمناً بشكلٍ عام، فالمخاطر التي ترتبط به قليلة جداً وتكاد تكون معدومة، وتفوق فوائد هذا الاختبار المخاطر الناجمة عنه. حيث يتمكن الأطباء باستخدام التنظير الهضمي السفلي من الكشف عن العديد من الحالات المرضية وتشخيصها وبالتالي يتمكنون من علاجها باكراً.

لكن يجب أن نتذكر أنه لا يوجد أي إجراء آمن تماماً، فهناك بعض المضاعفات النادرة التي يمكن أن تحدث ونذكر منها ما يلي: النزف الدموي من موقع الخزعة (في حال تمّ إجراء خزعة)، تمزق أو انثقاب جدار القولون، التحسس على المسكنات المُستخدمة.

كيف يتم إجراء التنظير الهضمي السفلي؟

قبل إجراء تنظير القولون مباشرةً سيرتدي المريض لباس المستشفى، ويتم إدخال قثطرة وريدية في ذراعه وذلك ليتمكن أخصائي التخدير من إعطائه السوائل الوريدية والمسكنات اللازمة، وقد يفضل الطبيب إجراء التنظير تحت التخدير في بعض الحالات. أثناء الإجراء سيستلقي المريض على جانبه على طاولة الفحص، ومن ثمّ سيدخل الطبيب منظار القولون ببطء ولطف من خلال فتحة الشرج إلى المستقيم والقولون.

يمكن للطبيب أثناء التنظير أن يرى بطانة القولون بوضوح وذلك من خلال الصور التي تنقلها الكاميرا الموجودة في نهاية منظار القولون إلى شاشة يراها الطبيب بوضوح، كما سيتمكن الطبيب من إزالة البوليبات في حال وجودها، أو قد يأخذ عينة من الأنسجة (خزعة) إذا كان ذلك ضرورياً.

ماذا يحدث بعد التنظير الهضمي السفلي؟

سيتم إبقاء المريض تحت المراقبة في المشفى لمدة ساعة أو ساعتين حتى تتلاشى آثار الأدوية التي تمّ إعطاؤها، وسيكون قادراً على تناول الطعام كالمعتاد عند العودة إلى المنزل، ولكن إذا تمّ إزالة بعض الأورام الحميدة أو البوليبات فقد تكون هناك بعض التوصيات بتجنب أطعمة معينة لفترة وجيزة من الزمن حسب ما يراه الطبيب مناسباً لحالته.

تسبب المهدئات ومواد التخدير المستعملة أثناء التنظير ضعفاً في التوازن وردود الأفعال، لذا يجب على المريض تجنب استخدام الأدوات الخطرة، كما يجب تجنب قيادة السيارة لبقية اليوم.

لمعلومات إضافية حول التحضير للتنظير الهضمي السفلي (تنظير القولون) باستخدام MOVIPREP اضغط هنا.

لمعلومات إضافية حول التحضير للتنظير الهضمي السفلي (تنظير القولون) باستخدام PICOPREP اضغط هنا.

المراجع:

Mayo Clinic: Colonoscopy

Medicine Net: Colonoscopy, Procedure, Preparation

National Health Service: Colonoscopy

Health Line: Colonoscopy


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان