الصفار – اليرقان | ماهي أعراضه | أسبابه وعلاجه

-رائد-الصفار-أو-اليرقان--1200x1199.png

ما هو اليرقان ؟

اليرقان (Jaundice) هو مصطلح يُستخدم لوصف وجود سحنة صفراء في الجلد وبياض العين لدى المريض، حيث يتغير اللون الوردي الطبيعي للجلد إلى لون أصفر، وفي الحالات الشديدة قد يبدو الجلد بلون أقرب للون البني. فلماذا يحدث اليرقان ؟

الدكتور رائد -الصفار-أو-اليرقان-

لماذا يحدث اليرقان ؟

تتجدد الكريات الحمراء في الجسم بشكلٍ طبيعي، وتتكسر الكريات الحمراء القديمة وينتج عن ذلك مادة تُسمى البيليروبين، ثم يعمل الكبد على معالجة هذه المادة وطرحها إلى الأمعاء ليتم طرحها مع البراز. يمكن أن ينحل الدم بشكلٍ كبير نتيجة للإصابة بمرض ما مسبباً زيادة سريعة ومفاجئة في البيليروبين بحيث لا يتمكن الكبد من التخلص منه فيتراكم في الجسم، وفي حالاتٍ أخرى قد يصاب الكبد بمرضٍ ما يفقده قدرته على العمل بشكلٍ سليم فلا يتمكن من معالجة البيليروبين بشكلٍ صحيح. في بعض الحالات، وبالرغم من سلامة خلايا الكبد قد يحدث انسداد في مجرى العصارة الكبدية كما يحدث في بعض الأورام مثلاً، مؤدياً لظهور اليرقان.

على الرغم من أنّ اليرقان قد يظهر بشكل طبيعي عند معظم الأطفال المولودين حديثاً، ولكنّه قد يظهر في أي عمر وقد يدل عند حدوثه لدى البالغين على وجود مشكلة مهمة في الجسم وخاصةً في الكبد أو القنوات الصفراوية.

ما هي أهم الأمراض التي تسبب حدوث اليرقان ؟

هناك العشرات من الاضطرابات والحالات المرضية التي يمكن أن تسبب اليرقان، وسنذكر هنا أهم هذه الأمراض:

التهابات الكبد:
وهي عبارة عن حالة التهابية تصيب الكبد بسبب عدوى فيروسية أو بسبب الأدوية والسموم أو بسبب بعض الأمراض المناعية الذاتية، وقد تكون هذه الالتهابات حادةً أو مزمنةً حسب السبب الكامن ورائها، ومن الأعراض المحتملة التي يمكن ملاحظتها التعب والخمول، وفقدان الشهية، والألم في الجزء العلوي من البطن، واصفرار الجلد وبياض العينين.

الداء الكبدي الكحولي:
تحدث هذه الحالة الالتهابية للكبد بسبب تناول الكحول بكثرة على مدى فترة طويلة من الزمن، وتختلف الأعراض هنا حسب مقدار الضرر الذي يصيب الكبد، ولكن أكثرها شيوعاً التعب واليرقان والإحساس بالغثيان والتقيؤ وفقدان الوزن.

تشمع الكبد:
وهو تندب شديد في الكبد يشاهد في المراحل النهائية من المرض الكبدي المزمن، ويؤدي إلى ضعف في وظائف الكبد المختلفة، وهو يسبب لدى المريض المصاب به الإسهال وفقدان الوزن واليرقان وسهولة النزف وتشكل الكدمات.

الحصيات المرارية:
وهي عبارة عن حصيات صغيرة تتشكل عندما يكون هناك تركيز عالٍ من الكوليسترول أو البيليروبين في السائل الصفراوي المخزن داخل المرارة، ولا تسبب هذه الحصيات أي أعراض إلّا عندما تسد مدخل المرارة، مما يؤدي إلى حدوث ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن أو آلام في المعدة وخاصةً بعد تناول الأطعمة الغنية بالدهون.

التهاب البنكرياس الحاد:
حيث تُعتبر هذه الحالة حالة طبية إسعافية تتطلب الذهاب إلى المستشفى، ويحدث هذا الالتهاب المؤلم في البنكرياس غالباً بسبب الحصيات المرارية أو بسبب سوء استخدام الكحول.

انحلال الدم:
ويحدث الانحلال لأسباب متعددة مثل تناول أدوية معينة، أو بسبب وجود أحد أمراض الدم مثل فقر الدم المنجلي وهو مرض وراثي يصيب كريات الدم الحمراء مما يجعلها تأخذ شكل المنجل أو الهلال، مما يجعلها عرضةً للاحتباس في الأوعية الدموية الصغيرة داخل الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى منع وصول الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم. يكون عمر هذه الكريات الدموية الشاذة أقل من عمر الكريات الدموية الطبيعية، فتتحطم هذه الكريات وتنحل مسببة تراكم البيليروبين في الجسم.

يرتبط ارتفاع البيليروبين عند الرضع المولدين حديثاً بأسباب أخرى مختلفة مثل اليرقان الفيزيولوجي وهو نوعٌ سليم من اليرقان ويحدث بسبب عدم نضج الكبد بشكلٍ كافٍ، واليرقان المرتبط بالرضاعة الطبيعية، وأسباب أخرى تتعلق بانحلال الدم أو بمشاكل استقلابية مختلفة، ويحتاج اليرقان في هذه الأعمار الباكرة لاستشارة طبيب الأطفال بشكل عاجل.

كيف يتم علاج اليرقان ؟

لا يعتبر اليرقان مرضاً بحد ذاته، إنما هو عرضٌ لأمراض أخرى متنوعة؛ لذا فإن علاج اليرقان يعتمد على معرفة السبب الذي أدى لظهوره وعلاجه، ففي بعض الحالات تكون المشكلة بسيطة ويمكن علاجها في المنزل، بينما يحتاج المريض في حالاتٍ أخرى لعلاجات أكثر تعقيداً وقد يتطلب الأمر اللجوء للجراحة أحياناً.

على سبيل المثال يمكن أن تتم معالجة الحالات الخفيفة من التهابات الكبد الفيروسية في المنزل، بينما تحتاج الأشكال المزمنة من التهابات الكبد لعلاج معقد وطويل الأمد. كما يعد التوقف عن شرب الكحول أمراً ضرورياً في المرضى الذين يعانون من تليف كبدي أو التهاب الكبد الكحولي.

كيف يمكن الوقاية من اليرقان ؟

يمكن الوقاية من بعض الحالات التي تؤدي إلى الإصابة باليرقان، بينما قد تكون الوقاية من حالاتٍ أخرى أمراً مستحيلاً. على سبيل المثال يمكن الوقاية من التهاب الكبد A باتباع القواعد الصحية الخاصة بغسل اليدين والطرق السليمة لتحضير الطعام والابتعاد عن تناول الطعام والشراب الملوثين، بينما يمكن الوقاية من التهاب الكبد B عبر الالتزام بجدول المطاعيم الخاص به.

بشكلٍ عام يوصي الأطباء بالالتزام بحمية صحية والابتعاد عن التدخين والكحول فهذه عوامل قد تزيد من احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس وتؤذي خلايا الكبد بشكلٍ كبير، كما يفضل أخذ الاحتياطات اللازمة عند السفر إلى مناطق تتوطن فيها الملاريا واتخاذ الاحتياطات اللازمة بما فيها الأدوية الوقائية.

المراجع:

Medical News Today: Everything You Need to Know About Jaundice

Health Line: What is Causing My Yellow Skin?

CDC: What are Jaundice & Kernicterus?

Medicine Net: Jaundice in Adults


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان