لماذا تحدث حصوات المرارة، وكيف نعالجها؟

-رائد-حصوات-المرارة-1200x1200.png

ما هي حصيات المرارة وكيف يمكن علاجها ؟

المرارة هي كيس صغير يقع تحت الكبد ويقوم بتخزين الصفراء، والتي هي عبارة عن سائل يتم تصنيعه في الكبد للمساعدة في هضم الطعام ولاسيما المواد الدسمة، ويوجد في الصفراء أيضاً بعض المواد مثل الكوليسترول والبيليروبين التي يمكن أن تشكل حصيات في المرارة (Gallstones). تتراوح هذه الحصيات في الحجم بين حجم حبة الرمل الصغيرة إلى حجم كرة الغولف، وعندما تتحرك هذه الحصيات تسبب نوبةً شديدة من الألم والذي غالباً ما يصفه المريض بأنه أسوأ ألم مرّ عليه في حياته.

 

الدكتور رائد - حصوات المرارة
الدكتور رائد – حصوات المرارة

ما هي أسباب تشكل حصيات المرارة ؟

هناك أنواع عديدة من حصيات المرارة وأهمها: حصيات الكوليسترول وهي الأكثر شيوعاً، وحصيات الصباغ والتي تكون أصغر وأغمق من حيث اللون. ومن غير الواضح ما الذي يسبب حصيات المرارة بشكلٍ دقيق، ولكن يعتقد الأطباء أن حصيات المرارة تتشكل عندما تحتوي الصفراء على الكثير من الكوليسترول أو البيليروبين، ففي الحالة الطبيعية تحتوي العصارة الصفراوية على مواد كيميائية كافية لإذابة الكوليسترول الذي يفرزه الكبد، ولكن إذا كان الكبد يفرز كميات كوليسترول أكثر مما يمكن أن تذوبه الصفراء فقد يتراكم الكوليسترول الزائد على شكل بلورات ويتحول في النهاية إلى حصيات. ونفس الأمر ينطبق على البيليروبين فهناك بعض الحالات التي يُنتج فيها الكثير من البيليروبين، بما في ذلك تليف الكبد والتهابات القناة الصفراوية وبعض اضطرابات الدم.

من هم الأشخاص الذين يمكن أن يصابوا بحصيات المرارة ؟

قد تحدث حصيات المرارة عند أي شخصٍ كان لكنها تصيب أشخاصاً محددين أكثر من غيرهم، وتحاول كتب الطب تذكير الطلاب بهم بمصطلح (4F) وهي الحروف الأولى من الحالات التي تؤهب لحصيات المرارة:

  • الإناث (Female): فالحصيات تحدث عند النساء أكثر من الرجال.
  • العمر (Forty): تصيب الحصيات النساء بعد الأربعين عادةً.
  • البدانة (Fat): فإنّ الأفراد الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة لتكوين حصيات المرارة من الأشخاص النحيفين، من المثير للدهشة أن حصيات المرارة تتشكل بعد فقدان الوزن السريع أحياناً.
  • الحمل (Fertile, Pregnant): حيث تؤدي التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل إلى تغييرات في تركيب الصفراء مما يزيد من خطر تشكل الحصيات، كما أن المرارة لا تتمكن من إفراغ محتوياتها فتصبح الصفراء شديدة التركيز مما يساهم في تكوين الحصيات، كما تحدث تغيرات مشابهة إذا تناولت المرأة أدوية هرمونية.

بالطبع هناك العديد من الأمراض التي تزيد من احتمال تشكل الحصيات المرارية مثل الإصابة بداء كرون، أو داء السكري، أو بمرض كبدي، أو الإصابة بأحد أمراض الدم التي تؤدي إلى انحلال الدم مما يزيد من تشكل البيلليروبين. كما يزداد تشكل الحصيات نتيجة لحمية غذائية عالية الدسم ومنخفضة الألياف، أو بعد انخفاض الوزن السريع والمفاجئ.

ما هي أعراض حصيات المرارة ؟

لا يعاني أغلب المصابين بحصيات المرارة من أي أعراض على الإطلاق، وذلك لأنّ الحصيات تبقى في المرارة ولا تسبب أي مشاكل. ولكن في بعض الأحيان قد تؤدي الحصيات إلى التهاب المرارة، والعرض الرئيسي هنا هو الألم الذي يحدث فجأة وسرعان ما يزداد سوءاً. يمكن أن يحدث الألم في الجانب الأيمن من البطن، أو في أسفل الأضلاع مباشرةً، أو بين لوحي الكتف، وفي حالاتٍ نادرة يمكن الشعور بالألم أسفل عظمة القص مباشرةً فيُعتقد خطأ أنّه ذبحة صدرية أو نوبة قلبية، وغالباً ما يتجول المرضى الذين يعانون من المغص الصفراوي أو يتحركون في السرير في محاولة العثور على وضع مريح، وتشمل الأعراض الأخرى التي يمكن أن تحدث لدى المرض ما يلي: الغثيان والتقيؤ، التعرق، الأرق، التعب العام.

كيف يتم تشخيص حصيات المرارة ؟

تكون أعراض الحصيات المرارية واضحة في بعض الأحيان، إلا أن الألم قد يتوضع في الصدر أو الكتف مما يثير الشك بوجود مشكلة أخرى، لذا يحتاج الطبيب لمجموعة من الإجراءات المساعدة لتأكيد التشخيص وأهمها التصوير بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) وهو الفحص المفضل للكشف عن الحصيات الموجودة فيها.

في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب لإجراء تصوير القناة البنكرياسية والقنوات الصفراوية بالمنظار (ERCP) والذي يُعتبر إجراءً تشخيصياً وعلاجياً في نفس الوقت، حيث يمكن للطبيب إزالة حصيات المرارة التي انتقلت إلى القنوات الصفراوية، كما ويمكن للطبيب إجراء تصوير بالأمواج فوق الصوتية بالمنظار، وهو اختبار يجمع بين الإيكو والتنظير الداخلي للبحث عن حصيات المرارة.

كيف يتم علاج حصيات المرارة ؟

يُعتبر استئصال المرارة هو العلاج المفضل لحصيات المرارة، وذلك لتجنب المضاعفات التي يمكن أن تحدث مثل انسداد الأقنية الصفراوية بالحصيات، أو سرطان المرارة. ويمكن للأطباء القيام باستئصال المرارة عن طريق التنظير في معظم الحالات، بينما يحتاج الطبيب لإجراء استئصال المرارة عن طريق الجراحة بالطريقة التقليدية في حالاتٍ قليلة، وذلك عندما يكون إجراء التنظير صعباً عند الأشخاص البدينين، أو إذا كانت المرارة ملتهبة بشدة.

كيف يمكن الوقاية من حصيات المرارة ؟

تقلل بعض التغييرات في نمط الحياة من خطر الإصابة بحصيات المرارة مثل: اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف وتجنب السكريات والدهون غير الصحية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام لنصف ساعة في اليوم لمدّة خمسة أيام على الأقل في الأسبوع، وفي حال كانت المرأة معرضة للإصابة بحصيات المرارة يجب عليها تجنب استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية التي تزيد من خطر الإصابة بحصيات المرارة. 

المراجع:


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان