ماذا تعرف عن بالون المعدة؟

-رائد-بالون-المعدة-1200x1200.png

بالون المعدة (Intragastric Balloon) هو واحدٌ من إجراءات طبية عديدة يتم القيام بها بهدف إنقاص الوزن، ويتضمن وضع بالون من السيليكون مملوء بمحلول ملحي في المعدة.

قد يكون وضع بالون المعدة خياراً جيداً إذا كان وزن الشخص زائداً بحيث يهدد سلامته ويزيد احتمال حدوث المضاعفات والأمراض المرتبطة بالسمنة، وبخاصةٍ إذا لم ينجح النظام الغذائي والتمارين الرياضية في إنقاص وزنه إلى الحد المقبول. لكن بالون المعدة مثل إجراءات إنقاص الوزن الأخرى ليس حلاً سحرياً، بل يتطلب الالتزام بنمط حياة صحي أكثر وذلك بزيادة كمية الألياف النباتية في الطعام المتناول، وتجنب الغذاء الغني بالدهون والسكريات، وممارسة التمارين الرياضية.

لماذا يتم وضع بالون المعدة؟

يساعد وضع بالون المعدة على إنقاص الوزن، حيث يقوم الطبيب بوضع هذا البالون في المعدة، ويشغل البالون المملوء بالمحلول الملحي حيزاً من المعدة، مما يسرع من شعور المريض بالشبع وذلك بعد تناول كمياتٍ أقل من المعتاد.

بمرور الوقت، يفقد المريض الوزن تدريجياً وذلك بسبب تناوله طعاماً أقل، ويقلل فقدان الوزن من خطر التعرض لمشاكل صحية خطيرة مثل: أمراض القلب والسكتة الدماغية، الارتجاع المعدي المريئي، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري من النمط الثاني، التهاب الكبد الشحمي غير الكحولي.

متى يُعتبر بالون المعدة خياراً جيداً؟

لا يعد بالون المعدة خياراً سليماً لجميع الذين يعانون من البدانة، ففي البداية يجب تجربة الحميات الغذائية تحت إشراف أخصائي تغذية وممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم، وعند فشل هذه الطرق يمكن وضع البالون.

ينصح الأطباء بوضع البالون عند الأشخاص الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم (BMI) بين (30-40)، بشرط أن يكونوا مستعدين وجاهزين للالتزام بتغييرات صحية في نمط حياتهم.

ماذا يمكن للمريض أن يأكل بعد وضع بالون المعدة؟

كما هو الحال مع عمليات المعدة الأخرى، يتم الانتقال من نمط غذائي يعتمد على السوائل إلى النمط الغذائي الطبيعي خلال فترة من الزمن. ففي الأيام والأسابيع القليلة الأولى بعد وضع بالون المعدة يجب الاعتماد فقط على السوائل والأطعمة اللينة والمهروسة، ويكون الانتقال من السوائل إلى الأطعمة الأكثر صلابة بطيئاً ومتدرجاً، مما يساعد على التخفيف من الشعور بالغثيان والاضطرابات الهضمية الأخرى.

على المدى البعيد، يمكن للمريض أن يتناول ما يشاء من الطعام، فوجود البالون في المعدة سينقص من حجمها وبالتالي من كمية الطعام التي سيتناولها المريض، بالإضافة إلى أن وجوده سيؤدي للشعور بالشبع ونقصان الشهية وهي عوامل هامة في إنقاص الوزن. لكن، وعلى الرغم من أن المريض يستطيع تناول أي طعام يريده، إلا أن الأطباء ينصحون بتخفيف الدهون والسكريات وزيادة كميات الألياف التي يتناولها الشخص وذلك لضمان نجاح إنقاص الوزن.

ماذا يتضمن هذا الإجراء؟

يتم إدخال البالون إلى المعدة عبر التنظير الهضمي العلوي، ويستغرق ذلك من عشرين دقيقة إلى حوالي ساعة. في البداية سيعطيك الطبيب أدوية مهدئة لمساعدتك على الاسترخاء، ثم سيقوم بإدخال منظار مرن عبر الفم والحلق إلى المعدة، وهنا سيكون الطبيب قادراً على البحث عن مشاكل في بطانة المعدة الداخلية مثل الالتهاب أو القرحة الهضمية قبل وضع البالون. بعد ذلك سيتم تمرير البالون المفرغ من الهواء إلى المعدة، وبعد وصوله سيتم نفخه بالهواء أو بالمحلول الملحي.

ما هي المضاعفات التي قد تحدث مع وضع البالون في المعدة؟

تُعتبر المضاعفات المتعلقة ببالون المعدة نادرة الحدوث، لكن وكأي عمل طبي آخر يجب على المريض أن يكون واعياً ومدركاً أن هذه المضاعفات محتملة، وخاصة أن بعضها خطير. فمثلاً يمكن أن يحدث رد فعل تحسسي، أو مشاكل متعلقة بالقلب والرئتين أثناء التخدير، وقد يتسبب التنظير بإحداث رض على الأسنان، أو رض على المريء مما يسبب نزفاً أو ثقباً في المريء ولكن حدوث ذلك نادر جداً.

على المدى البعيد وعند بقاء البالون لفترة طويلة جداً، قد يشكو بعض المرضى من حدوث ارتجاع معدي مريئي، أو الشعور بالإعياء، وقد يمر البالون إلى الأمعاء مسبباً انسداداً فيها، وقد يفشل المريض في الوصول إلى الوزن المرغوب فيه، لكن جميع هذه المضاعفات نادرة الحدوث وليست مبرراً لتجنب القيام بهذا الإجراء.

ما هو الوقت المقدر لتعافي المريض بعد وضع بالون المعدة؟

يعتبر وضع البالون إجراءً سهلاً نسبياً، ولا يحتاج المريض للبقاء في المشفى لفترة طويلة. عادةً يعود المريض إلى منزله في نفس اليوم، ويحتاج ليوم أو اثنين للتعافي بشكلٍ كامل والعودة إلى حياته الطبيعية. لكن يجب أن يتجنب قيادة السيارة في نفس اليوم، فالأدوية المهدئة قد تسبب ضعفاً في التركيز مما يجعل من قيادة السيارة أمراً خطراً.

من الهام الالتزام بالحمية الغذائية والعودة إلى تناول الطعام بشكلٍ تدريجي، كما تساعد الرياضة في التعافي بشكلٍ أسرع، ويساعد هذا الالتزام بنمط حياة صحي على فقدان الوزن حيث يفقد معظم الأشخاص الذين لديهم بالون في المعدة أكثر من ثلث وزنهم الزائد (الفرق بين وزنهم قبل العملية والوزن الصحي).

ماذا يحدث إذا انثقب البالون أو انكمش ضمن المعدة؟

إذا انثقب البالون سينكمش ويصغر حجمه، ويخرج من المعدة إلى الأمعاء. في العديد من الحالات قد ينجح البالون بعبور الأمعاء إلى القولون ومن ثم سيطرحه المريض مع البراز، لكن قد ينحشر أحياناً في الأمعاء مسبباً انسداد الأمعاء وهي حالة خطيرة تتطلب إجراء جراحة لإزالة الانسداد، لذا يفضل الأطباء إزالته بالتنظير الهضمي العلوي فهذا الإجراء أسهل من الجراحة بكثير.

لكي يتجنب الأطباء حدوث الانثقاب دون معرفة المريض، يقوم طبيب الجهاز الهضمي بوضع كمية بسيطة من صبغة ملونة تُسمى بصبغة أزرق المثيلين، وعند حدوث أي تسرب ستمر هذه المادة إلى المعدة ومنها إلى الدم، وتطرحها الكليتين فيتلون البول بلون أخضر أو أزرق مميز. وعلى الرغم من ندرة حدوث مثل هذه الحالة إلّا أنّه يمكن أن تشكل مشكلةً خطيرةً، ففي حال تغير لون البول يجب على المريض الاتصال بالطبيب على الفور.

المراجع:


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان