ماذا تعرف عن داء كرون ؟

-رائد-ماذا-تعرف-عن-داء-كرون؟-1200x1200.png

ماذا تعرف عن داء كرون ؟

داء كرون (Crohn Disease) هو مرض معقد ومزمن يؤثر بشكل أساسي على الجهاز الهضمي، وغالباً ما يصيب جدران الأمعاء وخاصةً الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة وأجزاء من الأمعاء الغليظة (القولون)، ومع ذلك يمكن أن يحدث في أي جزء من الجهاز الهضمي بدءاً من الفم حتى فتحة الشرج، وهذا ما يُميزه عن التهاب القولون التقرحي الذي يصيب فقط القولون في حال حدوثه. يعتبر داء كرون من أمراض المراهقة، فهو يحدث بشكلٍ أكثر شيوعاً في هذه الفترة العمرية، على الرغم من أنّ المرض يمكن أن يبدأ في أي عمر.

الدكتور رائد - ماذا تعرف عن داء كرون؟

ما هي أسباب داء كرون ؟

يُعتبر من الأمراض المناعية الذاتية، حيث يحدث خللٌ ما في جهاز المناعة فيخطئ الجهاز المناعي للجسم ويبدأ بمهاجمة خلاياه معتقداً أنها خلايا غريبة. وتلعب الوراثة دوراً هاماً في حدوثه حيث يكون لدى معظم المرضى المصابين بداء كرون قريبٌ مصاب بداء كرون أيضاً.

يمكن لبعض العوامل أن تسبب حدوث نوبة من المرض وتزيد شدة الأعراض مثل: التدخين، التقدم بالعمر، طول الفترة التي أصيب بها الشخص بداء كرون، إصابة المستقيم، الحمية الغذائية الغنية بالدهون المشبعة والأطعمة المصنعة.

ما هي أعراض داء كرون ؟

تختلف أعراض داء كرون اعتماداً على الجزء المصاب من الجهاز الهضمي، ولكن غالباً ما تشمل الأعراض ما يلي: الألم ويحدث بشكلٍ شائع في الجانب الأيمن السفلي من البطن لكن يمكن أن يحدث في أي جزء في البطن، تقرحات في القناة الهضمية والتي يمكن أن تسبب حدوث نزف هضمي فيلاحظ المريض وجود الدم في البراز أحياناً، تقرحات في الفم والتي تُعتبر من الأعراض الشائعة في داء كرون، الإسهال الذي قد يتراوح بين الخفيف إلى الشديد وفي بعض الأحيان يمكن أن نجد مخاط أو دم مع البراز، الإحساس الدائم بالتعب مع ارتفاع درجة الحرارة أيضاً، انخفاض الشهية مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن أحياناً، فقر الدم بسبب فقدان الدم المستمر عبر الجهاز الهضمي.

يعاني مرضى داء كرون من حدوث العديد من المضاعفات مثل الشق الشرجي، وانسداد الأمعاء، وأمراض المرارة والكبد، وسوء التغذية، وهشاشة العظام، كما يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بعدوى بالجراثيم أو الفيروسات أو الطفيليات، ويمكن أن يؤثر هذا في شدة الأعراض، كما تؤدي الأدوية المُثبطة للمناعة التي تُستخدم في علاج داء كرون إلى إضعاف جهاز المناعة لدى المريض ومن ثمّ زيادة معدل حدوث الإنتانات المختلفة.

كيف يتم تشخيص داء كرون ؟

من الصعب تشخيص داء كرون فأعراضه تتشابه إلى حدٍ كبير مع أمراض أخرى في الجهاز الهضمي، لكن يمكن للطبيب الخبير بعد أخذ تفاصيل الأعراض بشكلٍ دقيق، وإجراء الفحص الجسدي أن يضع التشخيص بشكل مبدئي وبخاصة عند وجود قصة مشابهة في العائلة. لكن سيحتاج الطبيب لطلب مجموعة من الفحوصات الشعاعية والمخبرية لوضع التشخيص بشكلٍ أكيد وتقدير شدة المرض ووضع الخطة المناسبة للعلاج، ومنها: الاختبارات الدموية التي تكشف عن وجود الالتهاب وفقر الدم والذي يحدث بسبب وجود النزف الهضمي، وفحص البراز الذي قد يكشف عن وجود الدم ففي حالة النزف الهضمي البسيط قد لا يتمكن المريض من تمييز وجود دم خفيف في البراز لذا يعتبر فحص البراز ضرورياً لكشف الكميات البسيطة من النزف، وقد يطلب الطبيب إجراء تنظير داخلي لجهاز الهضم للحصول على صورة أفضل للجزء الداخلي من الأمعاء، وكشف وجود التقرحات فيها ومن المحتمل أن يأخذ الطبيب عينة صغيرة من الأنسجة المصابة لإلقاء نظرة فاحصة عليها تحت المجهر فيما بعد، ويمكن القيام بالفحوصات الشعاعية مثل التصوير الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي مما يساعد في تشخيص المرض.

كيف يتم علاج داء كرون ؟

لا يوجد علاج شافٍ تماماً لداء كرون، كما لا يوجد علاج واحد يناسب جميع المرضى، ويهدف العلاج إلى تقليل الالتهاب وتخفيف أعراضه، وتحسين سير المرض على المدى الطويل وتقليل حدوث المضاعفات، وتشمل خطة العلاج توصيات غذائية وتعديلات في نمط الحياة ومجموعة من الأدوية التي يجب أن يلتزم بها المريض بشكلٍ تام.

غالباً ما تكون الأدوية المضادة للالتهاب هي الخطوة الأولى في علاج داء كرون مثل الستيروئيدات القشرية ودواء آخر يدعى ميسالازين، وإذا فشلت الأدوية المضادة للالتهاب في الحصول على النتائج المرجوة منها يمكن استخدام الأدوية المُثبطة للمناعة والتي تقلل أيضاً من الالتهاب ولكنّها تستهدف جهاز المناعة بشكلٍ رئيسي لدى المريض مثل الآزاثيوبيرين وميتوتريكسات وغيرها ويتطلب استعمال الأدوية المثبطة للمناعة إجراء تحاليل دموية بشكلٍ متكرر للاطمئنان على وظيفة الكبد والكلية وقوة الدم. يوجد العديد من الأدوية الأخرى التي تلعب دوراً هاماً في العلاج مثل المضادات الحيوية والمسكنات والمكملات الغذائية مثل الحديد وفيتامين دال والكالسيوم وفيتامين B12.

تلعب الجراحة دوراً هاماً في علاج المضاعفات الناتجة عن داء كرون مثل انسداد الأمعاء، وقد ينصحك الطبيب بإجراء عمل جراحي لإزالة منطقة نازفة في الأمعاء أو تالفة بشدة، لكن يجب أن يعرف المريض أن نتائج الجراحة مؤقتة حيث يعود داء كرون ليصيب مناطق أخرى من الجهاز الهضمي، لذا من الهام الالتزام بتوصيات طبيب أمراض جهاز الهضم المعالج والتقيد بالحمية الغذائية والأدوية لتقليل مخاطر عودة المرض.

لمعرفة المزيد عن التنظير الهضمي السفلي اضغط هنا.

المراجع:


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان