القولون العصبي مشكلة شائعة، لماذا تحدث؟

-رائد-القولون-العصبي-مشكلة-شائعة،-لماذا-تحدث؟-1200x1200.png

القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome or IBS) هو اضطراب هضمي طويل الأمد يمكن أن يسبب عدم ارتياح مستمر في منطقة البطن، ويشير الناس أيضاً إلى القولون العصبي باسم التهاب القولون التشنجي أو التهاب القولون المخاطي أيضاً، وعلى الرغم من أنّ هذه الحالة مزمنة إلّا أنّ الأعراض تميل إلى التغير على مر السنين، وغالباً ما تتحسن الأعراض عندما يتعلم المريض كيف يسيطر على هذه الحالة بمساعدة الطبيب المشرف عليه. وبالرغم من أن القولون العصبي هو مشكلة مزمنة ومزعجة للكثيرين، إلا أنه لا يسبب حدوث أي مضاعفاتٍ هامة أو خطيرة على المدى البعيد.

ما هي أعراض متلازمة القولون العصبي؟

تتميز متلازمة القولون العصبي في الغالب بألمٍ في البطن مصحوبٍ بتشنجات مستمرة ومترافق كذلك بتغيير في عدد مرات التبرز في اليوم، وتشمل الأعراض والعلامات الأخرى الشائعة: الإسهال مع حاجة ملحة للتغوط وبراز رخو، الإمساك حيث أنه من الشائع أن يعاني المرضى من نوبات متكررة من الإسهال والإمساك، انتفاخ في البطن، ألم تشنجي بعد تناول أطعمة معينة، الإحساس بالغثيان، براز مخاطي أو رغوي، فقدان الوزن غير المُبرر، فقدان الشهية، عسر الهضم في بعض الحالات، وغالباً ما تتحسن هذه الأعراض ويرتاح المريض بعد التغوط.

قد تلعب تغيرات الهرمونات الأنثوية دوراً في ظهور الأعراض، حيث تميل الأعراض عند النساء إلى الظهور في وقتٍ قريب من الحيض، أو قد تزداد شدتها، وذكرت بعض النساء أيضاً أنّ بعض الأعراض تزداد أثناء فترة الحمل، بينما تتحسن الأعراض وتقل شدتها بعد سن اليأس.

ما هي أسباب متلازمة القولون العصبي؟

إنّ السبب الدقيق وراء القولون العصبي غير معروف حتى الوقت الحاضر، ولكن تتضمن العوامل التي يبدو أنّها تلعب دوراً مهماً في حدوثه ما يلي:

– زيادة حساسية أعصاب الجهاز الهضمي حيث يشعر المريض بعدم الراحة أكثر من المعتاد.
– اضطراب تقلصات عضلات الأمعاء، فقد تكون التقلصات أقوى وتستمر لفترة أطول من الحالة الطبيعية أثناء مرور الطعام، بينما تؤدي للتقلصات الضعيفة إلى إبطاء مرور الطعام ومن ثمّ تشكل براز صلب وجاف.
– زيادة محتوى الأمعاء من الجراثيم، حيث يمكن أن يحدث القولون العصبي بعد نوبة من التهاب المعدة والأمعاء التي تسببها الجراثيم أو الفيروسات.

يمكن لمجموعة من العوامل أن تحرض حدوث نوبة من أعراض القولون العصبي مثل بعض أنواع الطعام حيث يعاني العديد من الأشخاص من حساسية تجاه بعض الأطعمة مما يؤدي إلى ظهور أعراض أسوأ عندما يأكلون بعض الأطعمة أو يشربون بعض المشروبات بما في ذلك القمح ومنتجات الألبان والفواكه الحامضية، والضغط العصبي حيث إنّ التوتر المتزايد الذي يعيشه المريض يمكن أن يزيد من أعراض القولون العصبي ويجعلها أكثر شدّة وتكراراً، لذلك يُنصح المريض بالبقاء هادئاً والابتعاد عن أسباب الضغوطات النفسية للتقليل من الأعراض.

كيف يتم تشخيص متلازمة القولون العصبي؟

قد يكون الطبيب قادراً على تشخيص القولون العصبي بناءً على الأعراض فقط، ولكن إذا لم تكن حالة المريض واضحة تماماً فقد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الفحوصات وذلك لنفي الأمراض الأخرى والتي قد تسبب أعراضاً مشابهة مثل التهاب الرتوج أو متلازمة التحسس للقمح، ومن هذه الفحوصات نذكر: فحص عينة من البراز لنفي وجود إنتان هضمي، وفحص الدم للتحقق من فقر الدم واستبعاد باقي الاضطرابات الهضمية، وإجراء تنظير للقولون والذي يتم عادةً فقط إذا اشتبه الطبيب في وجود مرض آخر أكثر خطورة مثل داء كرون أو سرطان القولون.

كيف يتم علاج متلازمة القولون العصبي؟

عادةً ما يتضمن علاج القولون العصبي بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، بالإضافة إلى تعلم كيفية تجنب الضغط النفسي والتوتر. ينصح الأطباء باتباع حمية غذائية صحية غنية بالشوفان لتقليل الغازات والانتفاخ، وتناول الطعام ببطء والتأكد من مضغه بطريقة جيدة، وقد يكون تناول الوجبات وفق روتين يومي في نفس الوقت تقريباً أمراً مفيداً، مع الحرص على تجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تهيج القولون مثل المشروبات الغازية والسكرية. تُعتبر الرياضة البدنية أمراً مفيداً لتقليل التوتر، فيمكنك ممارسة الرياضات الخفيفة غير المجهدة مثل المشي لنصف ساعة يومياً، أو اتباع بعض وسائل الاسترخاء بما في ذلك رياضة اليوغا أو رياضات التأمل.

في العديد من الحالات تُعتبر الإجراءات السابقة كافية لحل المشكلة وتقليل شدة الأعراض، لكن إذا لم تتحسن حالة المريض على الإجراءات السابقة سيصف الطبيب بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للتشنج، والملينات التي تساعد على تخفيف الإمساك، والأدوية التي تقلل من حركة الأمعاء التي تؤدي إلى إنقاص الإسهال مثل اللوبيراميد.

هل يسبب القولون العصبي نقصاناً في الوزن؟

لا يسبب القولون العصبي بحد ذاته خسارة الوزن فهو لا يؤدي لالتهاب أو أذية في خلايا الجسم، ومع ذلك يمكن أن يؤدي القولون العصبي إلى فقدان الوزن إذا لم يأكل المريض ما يكفي من الطعام للحفاظ على الوزن، حيث قد تأتي التشنجات في كثير من الأحيان بعد تناول الطعام مباشرةً مما يدفع المريض إلى تجنب تناول الطعام ليقلل من هذه التشنجات.

المراجع:


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


drraedlogo


بكلمات قصيرة


الدكتور رائد ابو غوش حاصل على الزمالة البريطانية و البورد الأوروبي في أمراض الجهاز الهضمي و الكبد كما أنه قد عمل سابقا في مركز الحسين للسرطان ويمتلك الدكتور رائد خبرة مميزة حيث عمل في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة في عمان